السفير يؤكد في حوار مع «الأنباء» فخره بأبنائنا الطلبة المميزين

الأنباء

السفير سالم الصباح متحدثا لـ"الأنباء" على هامش المؤتمر السنوي لاتحاد الطلبة، سان فرانسيسكو 2016

جريدة الأنباء ، السبت، 26 نوفمبر 2016

من آلاء خليفة

أكد سفيرنا لدى الولايات المتحدة الأميركية الشيخ سالم العبدالله حرصه الشخصي على حضور كل المؤتمرات السنوية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع أميركا، موضحا انها المرة الـ 15 على التوالي التي يحضر فيها مؤتمر اتحاد أميركا.

وأشاد العبدالله في حوار خاص مع «الأنباء» على هامش المؤتمر بالطلبة الكويتيين الدارسين في أميركا، معتبرهم خير سفراء للكويت في الخارج، مؤكدا ان أبواب السفارة مفتوحة دوما لرئيس الاتحاد الذي يعتبر همزة الوصل بين الطلبة وأعضاء السفارة، موجها رسالة لأبنائه الطلبة والطالبات مفادها البعد عن الطائفية والإرهاب والتركيز على الدراسة والتسلح بالعلم.
وفيما يلي تفاصيل الحوار:

في البداية.. ما كلمتكم للطلبة الكويتيين في المؤتمر السنوي الـ 33 للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة الأميركية؟ وما أهمية هذا المؤتمر الذي يعتبر أكبر تجمع طلابي للكويتيين في الخارج؟

٭ أرحب بجميع الطلبة الكويتيين الدارسين في مختلف الولايات المتحدة الأميركية، وأشجعهم على التحصيل العلمي والاستمرار في الدراسة والحصول على أعلى الشهادات العليا من اجل رفع اسم الكويت في الولايات المتحدة الأميركية، ويعودون الى ديرتنا الحبيبة الكويت متسلحين بالعلم الذي سيساهم في تطوير الكويت في كل المجالات، وهذا المؤتمر أصبح مهرجانا سنويا يضم ما يفوق الـ 4 آلاف طالب كويتي وهو اكبر تجمع كويتي للكويتيين في الخارج واعتبر المؤتمر فرصة للتواصل مع الطلبة واسمع منهم همومهم ومشاكلهم وقصصهم وشكواهم، لاسيما ان التواصل مع أبنائي الطلبة أمر في غاية الأهمية بالنسبة لي، وأنا حريص جدا على حضور مؤتمرات الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع أميركا، وهذا هو المؤتمر الـ 15 الذي احضره على التوالي «وما أطوفه أبدا» لأنه فرصة لي للقاء الجالية والتواصل معهم.

نود تسليط الضوء على دور السفارة الكويتية في أميركا في لم شمل الكويتيين، وايضا دور السفارة في حالات حدوث الطوارئ ومتابعة أحوال المواطنين الكويتيين؟

٭ وجود السفارة الكويتية في واشنطن بالمؤتمر السنوي للاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع أميركا هو بالفعل لم شمل للكويتيين المتواجدين في أميركا وحرصا من السفارة على التواصل مع الجالية الكويتية بشكل عام ومع أبنائنا الطلبة بشكل خاص، والطلبة لديهم اتحاد، ورئيس الاتحاد باب السفارة مفتوح له 24 ساعة وهو على تواصل دائم معنا ونحن على تواصل دائم معه وعندما تحدث اي مشكلة ونريد الوصول الى اي طالب في اي ولاية أقوم بإجراء اتصال هاتفي مع رئيس الاتحاد واطلب مساعدته، وأيضا الاتحاد من خلال رئيسه هو مصدر لنا للمعلومات، ونطمئن من خلاله على أحوال الطلبة ونتعرف على مشاكلهم وشكواهم من خلال التواصل معه، وأهنئ الاتحاد على مدى السنوات المتتالية بأنهم كانوا على قدر المسؤولية ومثلوا الكويت أشرف تمثيل، وتواصلنا معهم مستمر.

ما تقييمكم لمستوى الطلبة الكويتيين الدارسين في أميركا، ومعظمهم طلبة متميزون ومنهم الطالب ضاري الحويل الذي حصل على لقب «منقذ العام» من الولايات المتحدة الأميركية؟

٭ أنا فخور جدا بجميع طلبتنا الكويتيين الدارسين في أميركا لأن مجرد الوصول الى أميركا والالتحاق بالجامعات الأميركية هو بحد ذاته إنجاز، وأنا أعتقد ان طلبتنا الذين يدرسون في الولايات المتحدة الأميركية والذين فاق عددهم 13 ألف طالب وطالبة هم كنز للكويت ولأجيالنا القادمة، ونأمل ان تستفيد الكويت منهم عند عودتهم الى الديرة وهم يحملون أعلى الشهادات العلمية في مختلف المجالات.

ما أبرز نصائحكم للطلبة الكويتيين الدارسين في أميركا وقد أوصيت الطلبة في مؤتمر العام الماضي بالبعد عن الطائفية والفرقة هل تكرر ذات الدعوة في المؤتمر الحالي؟

٭ نعم بالتأكيد، لأن التطرف والعنف لا يأتي من ورائه إلا الخراب وأقول للطلبة شدوا حيلكم وركزوا على دراستكم واحصلوا على أعلى الدرجات العلمية وعودوا الى أسركم برأس مرفوعة وابعدوا عن الطائفية والإرهاب والتطرف وركزوا على العلم.


لقراءة النص الكامل جريدة الأنباء، اضغط هنا.