دبلوماسي كويتي يؤكد الاهتمام بالمساعدات الإنسانية خلال مؤتمر مانحي العراق

KUNA

مساعد وزير الخارجية لشؤون المتابعة والتنسيق، السفير ناصر الصبيح

وكالة الأنباء الكويتية - كونا ، الأربعاء، 20 يوليو 2016

واشنطن - 20 - 7 (كونا) -- قال مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المتابعة والتنسيق ناصر الصبيح أن دولة الكويت ستهتم "بالمساعدات الخاصة بالجانب الإنساني فقط" خلال مشاركتها بصفتها إحدى الدول الراعية في مؤتمر المانحين لدعم العراق الذي ينعقد في واشنطن اليوم الأربعاء.

واوضح الصبيح في مقابلة خاصة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) قبيل مشاركته بالمؤتمر ان صرف مساهمات الدول المانحة المشاركة بالمؤتمر سيرتبط بأربعة جوانب تتركز على المناطق المحررة مما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مشيرا الى ان لكل دولة حق اختيار المساهمة في احدى هذه الجوانب.

وأضاف ان هذه الجوانب تتمثل في إعادة تاهيل المناطق المحررة وإعادة اعمارها ونزع الألغام الموجودة بهذه المناطق وتطهيرها من المواد المتفجرة بالإضافة الى تقديم المساعدات الإنسانية الى اهاليها.

واشار الصبيح الى ان جميع هذه الجوانب تهدف الى تسهيل عودة النازحين الى المدن والقرى التي اجبروا على الرحيل منها وتسريع وتيرتها من خلال توفير عنصر الامان للمناطق المحررة وخلق فرص العمل بها.

وحول مشاركة دولة الكويت في المؤتمر بصفتها احدى الدول الراعية له الى جانب أربع دول أخرى اشار الصبيح الى ان الكويت استفادت في هذه المشاركة من الخبرات التي اكتسبتها في هذا المجال من خلال استضافتها ثلاثة مؤتمرات دولية للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا ومشاركتها في تنظيم مؤتمر رابع مماثل في بريطانيا.

وقدمت الكويت خلال هذه المؤتمرات مساهمات اجمالية بقيمة 6ر1 مليار دولار لدعم النازحين واللاجئين من سوريا.


لقراءة النص الكامل وكالة الأنباء الكويتية - كونا، اضغط هنا.